نصيحة خبير

ماهي نصيحتك لكل فنان صاعد في مجال الإنشاد؟

ماهي نصيحتك لكل فنان صاعد في مجال الإنشاد؟

على المنشد أن يخلص نيته لله عز وجل في أداء رسالته أولا وقبل كل شيء، وأن يؤمن بقدراته التي وهبها الله له وأن يكون ساعيا للعمل وراء ما يدعو له، وأن يكون أحسن قدوة كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم، ولأنه صاحب رسالة يجب أن يبتعد عن كل مواطن الشبهات، وألا ينسى فضل من أخذ بيده في نجاحاته، وليتواضع لمن أعلم وأدرى وأسبق منه في هذا المجال.

وأن يكون مداوما على التدريبات لتطوير أدائه وتحسين صوته واكتساب أعلى الطبقات في الصوت، وأن يسعى دائما للإبداع والتألق ولا يكتفي أن يكون ذو صوت رائع لكن نسخة طبق الأصل لمن يقلده، وليخوض المجال بجدية فعلم، لأن الفن والموسيقى علم قائم بذاته لا مجال للعشوائية في أدائه، فكن أو لا تكن، وعليه أن يكون عالي الطموح لطرق أبواب العالمية ليبلغ رسالته للعالم كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين… بالتوفيق لكل المبدعين.

المنشد: أحمد جمال

لديك سؤال تبحث عن جوابه؟ أرسله إلينا لتجد الرد من خبير متخصص

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. مشكور جدا على مثل هذه النصائح نرجو أن تفيد كل من له علاقة بمجال الإنشاد، وأريد أن أضيف نصيحة للمنشد المبدع المتألق و الصاعد إن شاء الله . بأن عليه دائما أن يسعى لكسب جمهوره بمختلف الوسائل من إبداع و تميز ، لنصرف الكثيرين *ممن تميل قلوبهم إلى الإنشاد و الغناء * نصرفهم عن مواطن الشبه قيميلون إلى الأناشيد و يتركون الفاسد من الأغاني. و الله الموفق

  2. أولا أشكر كل القائمين على الموقع و أدعوا الله لهم بالتوفيق و السداد أما عن موضوع الفن فأنا لست بفنان غير اني أتذوق الفن كثيرا لذلك أردت أن أستفيد من أفكاركم وأشارككم أفكاري كذلك.
    لقد ذكر الأخ أن الفن هو علم قائم بذاته فأنا لا أشاطره الرأي تماما الفن هو فن والعلم هو علم فكل محاولات تقنين الفن ومنهجته وبيداغوجيته هي محاولة لقتله فعلينا أن نفرق بين اللحن الذي يولد يبن أحضان الفنان و بين جميع التقنيات التي تجعل من فنه منتجا في السوق فأنت إذا دخلت معهدا لتتعلم العزف على العود مثلا فمهما تعلمت وأتقنت الآلة فلست بالفنان ما لم تنتج بها مقطوعات تطرب بها المستمعين فتلاحظ أن المقطوعة كان بوسعك إنتاجها دون الآلة في ذهنك أما العزف على الآلة و التسجيل و التسويق كلها من جنس واحد هو التقنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى