الأستاذ أحمد نوح مفنون في ذمة الله

بقلوب خاشعة راضية بقضاء الله وقدره، نعينا بوفاة الأستاذ أحمد نوح مفنون رحمة الله عليه يوم الإثنين 20 أفريل 2020، وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بخالص التعازي الخالصة راجين الله أن يرحمه ويتقبله في الصالحين.. إنا لله وإنا إليه راجعون


حياة الفقيد في سطور

  • نوح مفنون أحمد، من مواليد تغردايت، آت يزجن في11 مارس سنة 1947.
  • التحق بالمدرسة القرآنية الجابرية ثم بالمدرسة الرسمية بمسقط رأسه أين زاول دراسته الإبتدائية، ثم التحق بالطور المتوسط.
  • وفي سنة 1966 التحق بثانوية عقبة بالجزائر العاصمة أين نال شهادة البكالوريا شعبة علوم تجريبية سنة 1969. وفي نفس السنة التحق بالمعهد الوطني للزراعة بالحراش، وتخرج سنة 1973 بشهادة مهندس دولة في الزراعة (تخصص إقتصاد ريفي).
  • درّس ابتداءا من سنة 1974 بمعهد التكنلوجيات الزراعية بمستغانم إلى غاية سنة 1987.
  • تحصل سنة 1979 على شهادة الدراسات المعمقة من جامعة مونبولييه 1 (فرنسا) وشهادة المعهد الزراعي المتوسطي.
  • تحول ابتداءا من سنة 1987 إلى المعهد الوطني لوقاية النباتات (محطة غرداية) وعمل كرئيس مصلحة الإرشادات الزراعية إلى غاية سنة تقاعده 2008.
  • درّس اللغة الفرنسية (الطور المتوسط) بالمدرسة الجابرية للبنات بآت يزجن سنة 2010 ثم بمعهد الإصلاح للبنات بـغرداية سنة 2011.
  • باحث في التراث الأمازيغي منذ بداية الثمانينات، (المزابية خاصة، القصة الشعبية، تسمية الأعلام والأماكن الجغرافية، الفن المعماري...) له نصوص نثرية وشعرية،
  • شارك بالحركة الجمعوية وله عدة مقالات ومحاضرات وتسجيلات إذاعية حول اللغة والتراث المزابي على المستوى المحلي والوطني.
  • ساهم في العديد من أنشطة المحافظة السامية للأمازيغية، منها إنجاز أول كتاب مدرسي لتعليم الأمازيغية الصادر عن وزارة التربية الوطنية. كان من ضمن النواة اللغوية التي كانت تبحث في معاني الكلمات رفقة الاستاذ عبد الرحمن حواش والاستاذ والشاعر صالح تريشبن والشاعر عبد الوهاب فخار والباحث محمد كحل عينو وإبراهيم عبد السلام الذي ألـف برفقته القاموس المزابي الفرنسية الذي تُوّجت به المكتبة الجزائرية لطالما انتظره المثقفون والمهتمون، ألا وهو القاموس المزابي الفرنسي، ثمرة مجهود الأستاذين نوح مفنون أحمد وإبراهيم عبد السلام، طبع بالمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية «ENAG» وحدة الرغاية. تحت اشراف المحافظة السامية للأمازيغية.

توفي هذا اليوم 20 افريل 2020 بعد مرضه ألزمه الفراش لسنوات. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .

يوسف لعساكر