الحاج محمد بن الشيخ إبراهيم حاج أيوب "القرادي" في ذمة الله

يقول المولى عزَّ وجلَّ: "وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الذِينَ إِذَآ أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا للهِ وَإنَّآ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبـِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ" .

على إثر الـمصاب الجلل بوفاة الشيخ الفاضل حاج أيوب ح محمد بن الشيخ إبراهيم القرادي رحمة الله عليه نتقدم بالتعزية الخالصة للعائلة الكريمة ولأبنائه البررة.

رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه الفردوس الأعلى وتقبله في الصالحين، عظَّم الله أجركم وألهمكم جميل الصبر والسلوان، إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.